الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

شُرطِيُّ الْقَـمَـرْ !

شُرطِيُّ الْقَـمَـرْ !

(1)

وَكَرِهْتُ زَلزَلَةَ الحُدُودِ
سَئِمْتُ وَعْثَـاءَ السَّفرْ!
بِالأمْسِ أَوْقَفَنِي
على الأمشاطِ
شُرطِيُّ الْقَـمَـرْ!
الْيَوْمَ أَوْثَقَنِي الجُنُودُ
فصافَحَتْنِي الحُورُ
بَلَّلَنِـي المَـطَرْ!


يَا لَيْلَ أجْدادي الْمُمَدَّدَ
دونَمَا فَجْر بِقَارِعَةِ الخَطَرْ!
يَا أيُّهَا الْبَاغِي الطَّرُوبُ
وَرَائدَ الْكَذِبِ الأشِـرْ!

(2)

اِذْهَبْ إلَى منفاك
تُطْعِمُكَ العَنَاكِبُ
مِنْ ثَريدِ الْحَنْظَلِ
الْمَغْمُوسِ في السُّمِّ الأمَرْ!

اِذْهَبْ فَإنَّا قَاعِدُونَ
وَصَامِدُونَ عَلَى الْخَطَرْ!

اِذْهَبْ فَإنَّـا لاعِنُوكَ
إلَى القِيَامَةِ
حِينَمَا يَغْشَى البَصَرْ!

لَعَنَتْكَ هَامَاتُ النَّخيلِ
وسَامِرُ الْقَومِ الأَبَرْ!

(3)

ابْقَى أنَا الشَّعْبُ
الَّذِي صَلَبَ القِيَامَةَ
وَانْتَضَى السَّيْفَ الأغَرْ!

يَا أَيُّهَـا الْبَاغِي
مَديدُ العُمْرِ في الأَغْلالِ
تَرْفُلُ فِي السَّهَرْ!