الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

هَا قدْ غفوتُ على الصُّمودْ!

هَا قدْ غفوتُ على الصُّمودْ!

ألهبتُ حَنْجَرتي
بأصداءِ الرُّعودْ
كحَّلت أحزاني
بمِرْواَدِ الصُّمودْ
وسبَابتي أغمدتُها
في عينِ جبَّارٍ حَقُودْ!

يا أيُّها الباغي الذي
جاسَ خلالَ الدَّارِ
أفسدَنا وأوْرثنا القُعُودْ!
يا أيُّها الظَّالمُ والجاهلُ
والشِّريرُ والكاذبُ
يا أيُّها الجلاًدُ والراجفُ
والمثليُ والشيطانُ،
تلميذُ الجحودْ !
قم نلتفي وجهًـا
على قرعِ الصمودْ
قم نلتفي ثكلتْكَ لعناتُ الجُدودْ!

لم تبايعْكَ الجماهيرُ
التي مزَّقتَ لُحمَتَها
ولسوفَ لنْ ترتاحَ بعدَ اليومِ
من لطمِ الخدودْ!

أقْسمتُ بالقرآنِ
إنِّي ثائرٌ...
ثائرٌ في وجهِ
من خانوا العهودْ!
أقسمتُ بالإنجيلِ
إنِّي ثائرٌ في وجهِ
مَنْ بَاعُوا الحُدودْ!
أقسمتُ بالتوراةِ
إنِّي ثائرٌ في وجهِ
مَنْ باعوا الدِّيانةَ
بالدَّراهمِ والنُّقودْ!
أقسمتُ إنِّي ثائرٌ
في وجهِ من شادوا
الأرائكَ بالجماجمْ،
ثائرٌ في وجهِ
مَنْ شادوا السُّدودْ!
أقسمتُ بالسودانِ
إنِّي سائرٌ في الدَّربِ
اسْتَبِقُ الرُّعودْ!
أسمعتَ أنِّي قدْ غفوْتُ
على النضالِ
على الصمودْ ؟!
ها قدْ غفوتُ
على النضالِ
على الصمودْ
!