الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

إكتمالُ البَدرِ في جَبْهةِ ثائرْ


إكتمالُ البَدرِ في جَبْهةِ ثائرْ

(1)
هذَا الذي بيني
وبينكِ ارتعاشاتٌ
تجىءُ وتحتويني!
دَلَفَ المساءُ
على المساءْ
وأنتِ تختبرُ
الدُّروبَ لتصطفيني!
ألَقٌ مِنْ الأسحارِ
يأخُذُني إليكِ
كما العبير
ويرتضيني!
ليتَ المسافاتِ المضيئةَ
تستبينُ ملامحي
ويسُوقُني
خطوي اليكِ
وتُبصريني!

(2)
إنَّ الذي بيني وبينكِ
وردةٌ مسقيةٌ
برحيقِ شاعرْ!
إنَّ الذي بيني وبينكِ
صاغَهُ الشعرُ الذي
صبغَ المشاعرْ!
هذا الذي بيني وبينكِ
قاله العُشَاق ،
قالوا:
"سلسبيلُ الحبِ
في تغريدِ طائرْ "!
هذا الذي بيني وبينكِ
قاله الحُكماءُ،
قالوا:
"إلْتِمَاعُ النورِ
في صدرِ الجواهرْ "!
هذا الذي بيني وبينكِ
قاله الثُّوَّارُ،
قالوا:
"إكتمالُ البدرِ
في جبهةِ ثائرْ !"
إنَّ الذي بيني وبينكِ
قالهُ الرُّهبانُ،
قالوا:
"شهقةُ القدِّيسِ
في حضرةِ حائرْ "!