الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

أشواقي تُولَدُ في كَرْمَة

أشواقي تُولَدُ في كَرْمَة

في اليومِ العاشرِ من نيسانْ
غمرتني الذِّكري.
قذفتْني أشواقُ التأريخ
على شطِّ خيالي!


كنتُ على الشُّرفةِ وحدي
أتأمَّلُ شهقةَ ليلِ
الطَّبلِ على قيثاري
قيثاري، أحزاني.
أحزاني كانتْ
كبُغاثِ الطيرِ
على أشجاني!
والقلبُ يفِرُّ
من القلبِ إلى القلبِ
إلى أوتارِ جناني!

قَوْمي قذفوني بالأزهارِ
وسامُوني بالعنبرْ!
حُرَّاس الرَّبِّ
على الرّدهاتِ،
وعلى الرَّبوةِ
أنغامي تتبخترْ !
أُذني صارتْ تُبصِرْ..
عينايَ كعينيْ نسْرٍ مُدبِرْ..
وطفَقتُ أُحدِّقُ كالورقاءِ
عيني تَرْمُقُني،
لكني لا أُبصِرْ!


جاءوني بالطَّبلِِ
وبالدُّفِّ وبالمزهرْ.
عمدني الرَّبُّ
بوادي عبقرْ!
روحي في
الحضرةِ تزأرْ !
أخذوني من
أريكةِ النّسيانِ
إلى قَبوِ المَرمرْ !


سَبحتْ قدماي
على مولاي.
"آمون" إله الماءْ ..
عليكَ توكَّأتُ.
قُدَّاسُكَ يأسرُني.
بعرشِ مياهِك
أقسمتُ وصلَّيت
بجلالِ النيلِ توشحتْ!!
سجدتْ عينايَ لمولايْ
"رع"، إله الشَّمسْ ..
معشوقك مأخوذٌ بالنسيانْ!
من أينَ أتيتُ
فلا تنساني.
وكيفَ رماةُ الحَدَقِ
على الأفنانِ؟!
وأين تخفيتُ
فلا تلقاني.
اخذتني
العِزَّةُ بالغثيان!


إهتزَّ فؤادي
ما داريتْ..
فجلستُ أُحدِّقُ
في غَيمِ الشمسِ
تواريتْ!

هل ما زالَ الناسُ
على الفطرةِ
يرعونَ الخيلَ
على تَـلِّ الزعترْ؟!
فاضَ اللهُ
على نهرِ فؤادي
فتوضَّأَ قلبي،
صليتُ...
وصليتْ!

أنا مَلكٌ كوشيٌّ
تاهَ بشفقِ اللَّيلِ
وجاسَ على الأعداءِ
بصحراءٍ ذهبيَّـة!
وضعتْني أُمِّي النوبيَّـة،
بجذعِ نخيلٍ قدسيَّة.
قذفتْني الأقدارُ
على صهوةِ
خيلٍ عربيَّة!

قصري بحقولِ النَّعناعِ
ومرْج عيوني!
أشواقي تُولَدُ
كلَّ صباحٍ في كَرْمَة!
كَرْمَـة تعرفُها يا رَبُّ ؟
كَرْمَـة ذاتُ الشامةِ
والأشجانِ الكوشيَّة!!


قصري يتَّكِيءُ
على عرشِ
مياهِكَ يا "آمون"!
ينبوعٌ يأخذُني
منكَ اليكْ !
عمدني الرَّبُّ
على نغمِ" الكنداكات"
فغفوتُ على
الأحلامِ الورديَّـة!!


كانَ الليلُ ينامُ
على الأغصانْ.
والقلبُ يفيضُ
على الأحزانْ.
ألجمني يا ربُّ…
ألجمني ...!
ما زالتْ خيلي قُزحيَّـة
وسهامي عندَ
الفجرِ خُلاسيَّـة!
كان الكونُ
يضج على الأغصانْ!
والرَّبُّ يصافحني
بأيادي اللهِ وبالقرآنْ !
أشتعلَ التأريخُ
على الأفنانْ !
وما أبقيتُ من
الدنيا الا النسيانْ !


ما زالتْ أحزاني
في الليلِ ظلاميَّة!
أحجاري من
قلبِ المرمرِ
ونبيذي من
تمرٍ مخفيَّة !


"تَهراقا"...
يا ملكَ الصحراءِ النوبيَّـة
أعْلِفْ خيلَكَ ألجمْها
فالخيلُ على
"طِيبة" مسجيَّـة !


"تهراقا"...
يا ملكَ الصحراءِ النوبيَّـة
خُذْني من بيْدَاءِ العمرِ
إلى صهواتِ العزِّ الملكيَّـة!
حَرِّرْ مَنْ كَانَ على قيدِ الظُّلْمِ.
حرِّرْنا بالرُّمْحِ على أنغامِ
دفوفِ نوبيَّـة !

وبقلبِ اللَّيلِ
وقفتُ على الرَّبوةِ
كالسَّيفِ القُرَشيِّ:
أنا ملكٌ كوشيٌّ تاهَ
بشفقِ الليلِ
وجاسَ على الأعداءِ
بصحراءٍ ذهبيَّـة !
لا أملكُ في الدُّنيَـا
إلا أشواقَ التأريخِ
وهذي المسبحةَ الصُّوفيَّـة!
خيلي يقتاتُ على الطيرِ
وليلي يرتاحُ
على بلداتِ
اللهِ المنسيَّـة!!