الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

شوارعُ الأحلامْ

شوارعُ الأحلامْ

فلِماذا..
في شوارعِ الأحلامِ
بالذَّاتِ على
تلكَ الشوارعِ،
أستبيحُ كهولتي
ويحفُّني ألقَ الشبابْ؟!

ولماذا كلَّما أهربُ
من ذاتي لذاتي
تصطفيني الرُّوحُ
تلقيني على
قِممِ السَّحابْ ؟!

يا إلهي...
ألِهذا صافحتْني
الأنجمُ الزَّرقاءُ
دثَّرَني مِنْ
البردِ الضَّبابْ ؟!

ولماذا كلما
أرخيْتُ ظنوني
جادَ عقلي وجنوني،وإرتوى حقلي اليَبابْ ؟!