الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

يا نورَ الحقِّ متَى غَدُهْ ؟

يا نورَ الحقِّ متَى غَدُهْ ؟

على أمشاطِ القدمِ اليسرى
جاءتْني البُشرى
جاءتْني تتمايلُ كالأحلامْ!

قمري قد جادَ بحلَّتِه
وكذلك غمرتْني الأنسامْ !

عَبَدتُ مسيري ذاتَ ضحًى
وجلستُ أدَاعبُ في الأنغامْ!
"يا نورَ الحقِّ متَى غَدُهْ " ؟
أقيامُ اللَّيلِ على الأحلامْ؟!

قدْ بِتُّ بجرحٍ في الغرَّةِ
ورماني الذِّئبُ مع الأغنامْ !
أعياني الوالي ذو الفاقة
ففقدْتُّ بريقَ الأيامْ !

وقضيتُ العمرَ على النَّاقة
ورقصتُ الفجرَ مع الأصنامْ!

يا ليلَ الوالي ذي الحاقة
أعياني الخوفُ مِنْ الأزلامْ!

ورماني الليلُ بِكَلكَلِهِ
فهجرتُ الشِّعرَ مع الأحلامْ !
"يا نورَ الحقِّ مَتَى غَدُهْ "؟

وطني...
وطني قدْ باتَ مِنْ الأيتامْ !