الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

هَبَّةُ الثُّوَّارِ في ليلِ الطُّغَاة

هَبَّةُ الثُّوَّارِ في ليلِ الطُّغَاة

هلْ لكمْ أنْ تَغفِرُوا لي
زَلَّةَ الفجرِ التي
تأخذُني لأفياءِ الجُنُونْ ؟!

كُلَّما حاولتُ أنْ أختارَ
موتي واقفًـا
جادلتني الرِّيحُ
والإعصارُ
ألْقتْني بأبوابِ السُّجُونْ!

عندمَا يَقرَعُ الشُّرْطيُّ بابًـا
ارْتَمي كالطِّفْلِ
في حُضْنِ الظُّنُونْ!

لا تكونُوا مثْلَ جُنْدٍ
قاوموا الأعداءَ ليلاً
ثُمَّ ناموا تَحْتَ
نيرانِ الحُصُونْ !

لا تَظُنُّوا أيُّها الثُّوَّارُ
أنَّ العينَ تَخْفي
حبلَها السّريَّ
في رَحِمِ الجفونْ !

إنَّ واليَ السُّوءِ يبدو
كالوطاويطِ التي
غارتْ على
وردِ الغصونْ !


لا تكونُوا سيفَ والينا
الذي شاقَّ العبادَ
وماتَ مصلوبًا
على بحرِ المُجُونْ!

لا تكونُوا مثلَ رُمحي:
قاتلَ الأعداءَ
مضطجعًا على
سيفِ الظُنونْ!
هَبَّةُ الثُّوَّارِ في
ليلِ الطُّغاة :
غايةُ المؤمنِ
في وجهِ السُّكُونْ !