الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

لأيِّ نِسَاءِ العَالَمِ أَعلِفُ خَيْلي وأُسافِـرْ!


لأيِّ نِسَاءِ العَالَمِ أَعلِفُ خَيْلي وأُسافِـرْ!

لأيِّ نِساءِ العالَمِ
أعلِفُ خيلي وأُسافِـرْ؟

لأيِّ نِساءِ العالَمِ أحمِلُ قَوْسي
وتَرَ الموتِ،
كالطَّيِر أُهاجِـرْ؟
أَتعلَّقُ بالسُّحْبِ الملأى
بالأَنواءِ أُخاطِـرْ!

صَدِّقْـني يا محْبُوبي
إنَّ العشْقَ جُنونٌ سَـافِـرْ
" شبقٌ " غجريٌّ خاسِـرْ!

والعاشِقُ مثلَ الرمحِ يُسافرْ
في القَشَّـة يتَعلَّقُ،
يَتَجَرَّدُ في شخصِ السَّاحِـر!

يتأرجَحُ مَعْشُوقُـكَ
يا محبوبي ما بين
القُـدْرةِ والقادِرْ!

تسألُني؟؟
عن أيِّ نساءِ العالَمِ تسألُني
فأُجيبُكَ يا جبلَ الأحزانْ؟
عنْ عيْنِ المَحبْوبةِ تسْأَلُني:
هلْ للمحبوبةِ عينٌ أمْ عينانْ؟
أمْ تسألُنِي يا جبلَ الأحزانْ
عنْ سوقِ السُّلطانْ.
دَعْـني يا محْبوبي
إنِّي أخشَى بطشَ السُّلطانْ !
مَا ضرُّكَ يا محبوبي "أنِّي ميتٌ"؟
إنَّ الموتَ ضميرُ الحيِّ
إنَّ الموتَ ختامُ العِشْقِ
إنَّ الموْتىَ كالطَّودِ الشَّامخِ
يسترِقُونَ السَّمْعَ كما الإنسانْ!
وحكيمُ الموتى يقضي
ما بينَ العُشَّاقِ
والشَّاهدُ والقبرُ يجيبان عليهِ
بأنَّ ختامي يا محبوبي
وَجْدٌ وهُيامْ !
يتقطَّعُ قلبي صدِّقْني
مَا بينَ اللَّهفةِ والوجدانْ !

صدِّقْني يا محبوبي
إنِّي هذي الليلةَ أتَسَكَّعْ
أترنَّمُ حزنًا أتقَطَّعْ!
بالرَّهْبةِ مَأخوذٌ كُلِّي،
للخَالقِ أتضرَّعْ!
صدِّقْني إنِّي أتوهَّجُ
هذي الليلَةَ شيْخًا
درويشًا في غاري أتشَفَّعْ !
أبصُقُ للظُّلمةِ والجسدِ المسْجِيِّ
و أهُشُّ أنيني المُوجِعْ!
صدِّقني يا محبوبي
إنِّي أضعفُ مَنْ تَخْتارُ حبيبًا
إنِّي أقْسى مَنْ تَعْشَقْ !