الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

أكثر الأرحامِ لمْ تلدِ الرِّجالْ

أكثر الأرحامِ لمْ تلدِ الرِّجالْ

نظم: صباح الفحّام*

هلْ جئتَ مِنْ رَحِمِ الخيالْ
أمْ أنتَ علمتَ الخيالْ ؟
هلْ أنتَ مجبولٌ على حُبِّ المحالْ ؟
يا مَنْ تحطَّمَ تحتَ نعليكَ المحالْ !
وكأنَّ مَنْ وَلِدَتْكَ تعلمُ
أكثر الأرحامِ لمْ تلدِ الرِّجالْ !
يا غصنَ نوبيٍّ
نَمَا فوقَ الرِّمالْ
يا هامَ عزٍّ...يا شموخٌ ...
حطَّمتَ كلَّ الأعاصيرِ
على قممِ الجبالْ !
أوسعت صحرائي نشيدًا
لحنهُ هممُ الرِّجالْ
ونقشتَ اسْمكَ بالفؤادِ ...
وعَلَتْ شحاريري بشدوِ
عنفوانِ الحُبِّ
يحضُنُهُ الخيالْ !
أنتَ ابْنُ (كرمة)
ابْنُ تأريخٍ
وخاتمةُ المقالْ...!!
عبدُ الإلهِ ...
وكلُّ مَا قدْ قيلَ عنكَ
...وما يُقالْ..
وقفتْ قوافي الشِّعرِ
حيَّرَها السُّؤالْ...!
هلْ جئتَ
منْ رَحِمِ السُّؤالْ ؟؟!!
_____________________

*شاعر عراقي مقيم بكندا