الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

المَنفَى الحزينْ

المَنفَى الحزينْ

(1)

يا بلادي..
أنتِ في قلبي
وفي القلبِ دموعٌ
والتياعٌ وحنينْ!
يا بلادي..
أنتِ ليلٌ ونجومٌ وأنينْ!
يا بلادي..
أنتِ نيلٌ وورودٌ وحنينْ!

مَالَ قلبي مرةً ذاتَ اليمينْ
وتهاوى الشَّكُّ يَذروهُ اليقينْ!
كم تحمَّلتُ الليالي ذارفاً
وصرفتُ العمرَ في
الأسفارِ والمنفى الحزينْ!

غيرَ أنِّي لستُ هيَّابَ الوَغى
طالما سرتُ وأحبابي
على الدَّربِ الرَّصينْ!
ليتَني صرتُ
رسولاً للمَنافي
ريثما أرسمُ للعالمِ
أحلامَ الجنينْ !

(2)

عَجَبًـا لِهذا الشوْقِ
يأتيني ولا أقوى
على هجرِ السِّنينْ !
عَجَبًـا لهذا الحُبِّ
يشجيني بأنغامٍ
كأجراسِ الرَّنينْ!
مثلما عاهدتُّ نفسي
أن أُوَارَى في ثَـرَاكِ،
لم أبالي بالطغاةِ الحاكمينْ!
غيرَ أنِّي قد نُفِيتُ
بأمرِ والٍ،
قاسي القلبِ ضنينْ !
رغمَ أنِّي قدْ وهبتُ
العمرَ والأبناءَ حتَّى
يصدَحُ الحقُّ المبينْ !
وتناسيْتُ جراحي
ريثما أحفرُ
في الصَّخْرِ قُبُورًا
للولاةِ الظَّـالمينْ !
وتأسَّيْتُ بنخلٍ منْ بلادي
ريثما أعزفُ للغيدِ وللصبيةِ
ألْحأنا على الوترِ الحزينْ !!